مكافحة افات - تبخير - تطهير - لاندسكيب
وضع برامج مكافحة الافات الحشرية والقوارض والزواحف والحيوانات الضالة واعمال التبخير -التطهير- تعقيم التربة- اعمال اللاند سكيب - خلفيات وبرامج مميزةوكومبيوتر-اسلاميات-تعليم -مطبخ

نشرة فنية حول النمل الابيض

 
 

نشـرة فنية حول النمـل الأبيض ,, الأرضية ,,الأضـرار الاقتصــاديـة وصف الحشـرات والمستعمـرات دورة الحيــاة الوقـايـة والمكـافحـة

تقـــديــم

إنطلاقاً من اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز وسمو ولي العهد الأمين الرامية إلى توفير الراحة والسلامة للمواطنين في مختلف مدن وقرى وهجر المملكة ، فقد دأبت هذه الوزارة على تطوير وتحسين الخدمات البلدية التي تقع ضمن اختصاصها وتوفيرها في جميع مناطق المملكة ، ولعل من أهم أسباب التطوير نشر التوعية العلمية وجعلها في متناول الكوادر الفنية المتخصصة العاملة في الأمانات والبلديات من خلال تكثيف النشرات والكتيبات العلمية التي تتناول شتى المواضيع العلمية والمتضمنة للإرشادات والتوجيهات العامة والخاصة التي تساعد هؤلاء المختصين في معالجة المشاكل والصعوبات التي تواجههم في مجالات الاختصاص .

من هذا المنطلق قامت هذه الوزارة بإعداد هذا الكتيب عن حشرة النمل الأبيض (الأرضة) ليكون مرجعاً علمياً في متناول المختصين في مجال مكافحة الحشرات . ولقد كان اهتمام الوزارة بحشرة النمل الأبيض نتيجة لتأثيراتها السلبية على سلامة المواطنين وممتلكاتهم خصوصاً بعد أن أكدت الدراسات التي أجريت بالمملكة وجود اثنتي عشر نوعاً من النمل الأبيض .

إن هذا الكتيب يستعرض بشيء من التفصيل التعريف بهذه الحشرة وتقديم المعلومات الأساسية عنها من حيث طبيعة حياتها وأشكالها وأطوارها المختلفة والمتباينة مع التركيز على الجوانب التطبيقية لمكافحتها والوقاية من أضرارها مع ذكر المبيدات التي يمكن استخدامها في أعمال المكافحة والقاء الضوء على أساليب وطرق التقنية الحديثة في حماية المباني . كما يحتوي على مجموعة من الأشكال التوضيحية والرسومات التفصيلية

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الكتيب يصدر ضمن سلسلة من النشرات والكتيبات العلمية الدورية التي ستتولى هذه الوزارة إصدارها ضماناً لاستمرار التوعية العلمية على الوجه الأكمل وبهدف تنمية قدرات الأجهزة الفنية في الأمانات والبلديات ……

نأمل أن يكون في هذا الكتيب الفائدة المرجوة منه في مجال مكافحة هذا النوع من الحشرات .

والله المـوفـق

وزير الشئون البلدية والقروية

محمد بن عبد العزيز آل الشيخ

تمهيـــد

بناء على توجيهات معالي وزير الشئون البلدية والقروية الدكتور / محمد بن عبد العزيز آل الشيخ واشارة إلى التوصيات الصادرة عن أحد اجتماعات مد راء ورؤساء أقسام صحة البيئة بالأمانات والمديريات والبلديات والمجمعات القروية المتضمنة أهمية إعداد نشرة علمية عن مكافحة النمل الأبيض (الأرضة) نظراً لما تتميز به هذه الحشرة من حياة سرية بعيدة عن اهتمامات الإنسان العادية الأمر الذي أدى إلى زيادة مقدرتها في إحداث التدمير الهائل للمباني التي تعتمد في تأسيسها على الأخشاب بالإضافة لكافة المصنوعات الخشبية والأقمشة والخيش والكتب والورق والحبوب والمواد المخزونة . كما أن هناك احتمالات كبيرة لتعرض النباتات الحية للإصابة بأنواع معينة من هذه الحشرات . وتشير بعض الدراسات إلى أن مكافحة هذه الحشرات تكلف العالم بضع مليارات من الدولارات سنوياً لما تتميز به من دور حياة مختلفة وسلوك اجتماعي مستمد من طبيعة حياتها في مستعمرات تختلف في شكلها وطبيعتها طبقاً للنوع المعين . ولقد أوردت بعض الدراسات تقدير أنواع هذه الحشرات بأكثر من (2200) نوع .

إن هذا الكتيب بحجمه الصغير يشتمل على معلومات وافية عن طبيعة حياة هذه الحشرات الضارة وتوضيح أشكالها وأطوارها المختلفة والمتباينة مع التركيز على كيفية تجنب الإصابة بها وتوضيح أحدث الأساليب المستخدمة في مكافحتها .

نأمل أن يكون في ذلك بعض الفائدة للعاملين في إدارات وأقسام صحة البيئة بالأمانات والبلديات وغيرهم بما يساعدهم على الحد من انتشار هذا النوع من الحشرات الضارة .

والله ولـي التـوفيـق

وكيل الوزارة للشئون الفنية

م/علي عبد الله الحسون

النمـل الأبيض (الأرضة) The Termites

مقــدمـة :

لم يخلق الله الكائنات الحية المختلفة عبثاً… إنما خلق كل منها لحكمة بالغة علمناها أم لم نعلمها .. وتعتبر حشرات النمل الأبيض من أقدم الحشرات التي تتواجد منـذ ملايين السنين.ولقد برزت مشكلة النمل الأبيض كنتيجة مباشرة لمحاولات الإنسـان الدؤوبة في تغيير العمليات المألوفة للطبيعة وتسخيرها لاستخدامه الشخصي . . وفي الأزمنة البعيدة ..ولفترات طويلة جداً ..كان من الطبيعي تقـبل وظيفـة النمـل الأبيض الأساسية مع بعض الكائنات الدقيقة الأخرى المرافقة له أو المـتعايشة معه في التخلص من الأخشاب بكافة صورها والبقايا النباتية الأخرى وكذلك المواد السليولوزية عموماً لإعادة مكوناتها الأولية لكل من التربة والهـواء حفاظاً على الـتوازن المـحكم للطبيعة فجل صنع الخالق .

أولاً-الأضرار الاقتصادية

يعيش النمل الأبيض في مستعمرات مختلفة الأحـجام حياة اجتماعية بالغة التطور مما يطيل من فترة عدم النضج للأفراد ويؤدي إلى زيادة فعاليتها في أحداث التدمير لتخصصها العالي والدقيق فيظهر النمل الأبيض بمستواه المتميز بين الحشرات في أحداث التدمير الهائل للأخشاب الطبيعية والمشغولات الخشبية والمواد السليولوزية بالمناطق الاستوائية وكذلك المناطق الأكثر اعتدالاً .

وتشير بعض التقديرات سنة1968 م أن هذه الآفة تكلف الولايات المتحدة الأمريكية حوالي خمسمائة مليون دولار سنوياً ومن الطبيعي أن تصل تكلفة المكافحة على مستوى العالـم إلى بضع مليارات من الدولارات سنوياً 0

ويسبب النمل الأبيض أضراراً جسيمة وخسائر بالغة للمباني الريفية والأخشاب وأثاثات المنازل والأقمشة والخيش والورق والكتب والصناديق الورقية والحبوب والمواد المخزونة فضلاً عن تعرض النباتات الحية للإصابة بأنواع معينة من النمل الأبيض .

ثانياً : وصـف الحشـرات :

تشبه حشرات النمل الأبيض الصراصير في مراحل نموها الأولى وهي ليست نملاً بالمعنى الحقيقي حيث يتميز النمل الحقيقي من الناحية التقسيمية للشكل الخارجي (المورفولوجي) بوجود خصر فيما بين الصدر والبطن بينما يتصل الصدر والبطن في النمل الأبيض مباشرة وبدون خصر . وبخلاف أن النمل الأبيض حشرة كانسة فأنه يتميز بحياته السرية وتغذيته الأساسية على السيلولوز ومعيشته في مستعمرات تتنوع فيها الطوائف التي تختلف في بنيتها ووظيفة كل منها ( شكل رقم2وشكل رقم1) .

وفي حين تبدو الحشرات في أغلب مراحل تطورها باللون السميني أو الأبيض إلا أنه من الصعوبة رؤية هذه الأطوار إلا عن طريق الحفر بالتربة في المناطق المصابة (شكل رقم 3 ) أو كسر الأخشاب المصابة . أما الأفراد المجنحة من النمل الأبيض وهي الأفراد التناسلية المهاجرة والتي تسمى آلاتس ALATES فأنها تبدو بلون بني غامق يميل عادةً إلى السواد وذو أجنحة معتمة وهو ما يساعدها على إمكان التعرض للضوء لعدد قليل من الساعات في فصل الهجرة حيث تبزغ من الأرض أو المشغولات الخشبية المصابة لتتزاوج في الجو ومن ثم تعيد دورة الحياة .

والنمل الأبيض كسائر الحشرات الأخرى له ثلاثة أزواج من الأرجل (ست أرجل) في كافة مراحل تطوره . والجسم مكون من حلقات تشكل ثلاث مناطق رئيسية هي الرأس والصدر والبطن (شكل رقم 5و شكل رقم 4) .

االرأس :

تحمل زوجاً واحد من قرون الاستشعار العقدي الشكل وزوج من الفكوك وباقي أجزاء الفم الأخرى . والفم القارض . كما تحمل أحياناً زوجاً من العيون المركبة السوداء (في الأفراد المجنحة فقط ) .

الصدر:

يتكون من ثلاث حلقات على كل منها زوج من الأرجل بينما تحمل الحلقتين الثانية والثالثة للأفراد التناسلية المهاجرة زوجين من الأجنحة التي يبلغ طولها أكثر من ضعف طول البطن . هذا وتنعدم الأجنحة في أغلب أفراد النمل الأبيض وكذلك الحال في العيون حيث تكون أثرية في معظم الأحيان حيث لا تعوزها الأعين في حياتها بالسراديب والأنفاق المظلة ذلك أن نشاطها دائماً ما يكون بمنأى عن الضوء ، وتكون العيون المركبة في الأفراد المجنحة فقط .

وتتميز طائفة الجنود بتغيرات عديدة في أشكال الرأس حسب النوع حيث تتمشى هذه التغيرات مع وظيفة الجنود في المستعمرة وهي الدفاع عنها ضد الأعداء لمنع اقتحامها حتى من أفراد النمل الأبيض التابعة لأنواع أخرى أو التابعة لمستعمرات أخرى من نفس النوع وتتميز الجنود بفكوك قوية مختلفة الأشكال حسب الأنواع المختلفة (شكل رقم 6) أو تكون مزودة بخراطيم قاذفة لمواد سامة أو ملهبة تدفعها تجاه الحشرات الأخرى (شكل 7) ….. كما يختلف شكل وحجم الجنود تبعاً للنوع (شكل رقم 8) .

وبجانب الحوريات Nymphs التي تشبه الحشرات الكاملة تماماً فيما عدا عدم نضج الأعضاء التناسلية ووجود براعم الأجنحة فأنه توجد أفراد تناسلية بديلة Supplementary or Replacement Reproductive للإحلال منها وقت الحاجة وذلك في بعض الأنواع … كما تتكون الطبقة العاملة بالمستعمرة أما من الحوريات أو من الشغالات Workers وهي عقيمة ورغم ذلك فأن البعض منها وقرب موسم الهجرة تنضج أعضائها التناسلية ومن ثم تتكون براعم الأجنحة التي سرعان ما تنمو بالكامل ويطلق على مثل هذه الأفراد الحوريات المنتجة Reproductive Nymphs التي تتحول إلى الأفراد المنتجة الأولية أو ما يعرف بالآتس .

ثالثاً : تكوين المستعمرة ودورة الحياة :

يعتبر النمل الأبيض (الأرضة) من أكثر الحشرات الاجتماعية تطوراً فهو يعيش في مستعمرات تختلف في حجمها حسب النوع حيث يتواجد أكثر من 2200 نوع مختلف تنتشر في مناطق العالم المختلفة . يعيش النمل الأبيض في حياة تتميز بالسرية بعيداً عن الضوء فيما عدا فترات الهجرة والتزاوج لتكوين مستعمرات جديدة والتي يتحول فيها لون الحشرات من الأبيض أو السمنى إلى البني الداكن حتى تكون لديه القدرة على التعرض للضوء مع تكون الأجنحة استعداداً لغزو مناطق جديدة .

تبدأ المستعمرة بعد تزاوج فردين مختلفي الجنس مكونان الملكة والملك Queen and King تتضخم بطن الملكة بعد تكون البيض ويتراوح حجم التضخم من بضع ملليمترات في بعض الأنواع إلى عدة سنتيمترات في أنواع أخرى حيث تضع الملكة في مثل هذه الأنواع بيضة كل 3 ثواني ثم يفقس هذا البيض إلى حوريات تشبه الحشرة الكاملة بعد فترة حضانة تختلف حسب النوع - تتغذى الحواريات وتنتقل من عمر إلى آخر وتسمى بالحوريات المتطورة Developing Nymphs وهذه لها عدة احتمالات في تطورها :-

1. يتحول بعضها فيما يعرف بظاهرة فوق التطور أو فوق الانتساخ Hyper-metamorphosis إلى طبقة الجنود والتي تتميز رؤوسها بتركيب خاص كما أوضحنا لتكون لديها القدرة على الدفاع عن المستعمرة ضد أعدائها الخارجية … وهذه الظاهرة في التحول تميز أغلب الحشرات الاجتماعية .

2. تتحول بعض الحوريات نتيجة لتميزها الجنسي لأفراد منتجة بديلة يمكنها وضع البيض في ظروف خاصة وكذلك عند ضعف الملكة الأصلية وتعرف هذه الأفراد المنتجة البديلة Supplementary or Replacement Reproductive .

3. في بعض الأنواع تظل الحوريات لتقوم بالدور الرئيس في المستعمرة من تغذية ورعاية الملكة والحضانة الأولية وقد تتحول في أفراد أخرى إلى طبقة الشغالات Workers لتقوم هذه بالدور الرئيس بينما تساعدها الحوريات الكبيرة .

4. تتحول بعض الشغالات Workers أو الحوريات في الأنواع التي لا تتميز فيها طبقة الشغالات وفي ظروف خاصة وعند موسم الهجرة إلى أفراد منتجة Reproductive Nymphs حيث تنضج أعضائها التناسلية وتتميز إلى ذكور وإناث وتبدأ براعم الأجنحة في الظهور والنمو والاكتمال وتتلون الحشرات بلون داكن ومن ثم تخرج من الخشب أو تبزغ من التربة المصابة حسب النوع حيث تعرف هذه الأفراد الداكنة اللون بال ALATES وتطير هذه الأفراد حيث تعتبر أفراد مهاجرة Dispersal Flights لتلتقي الذكور بالإناث وتتزاوج وبعدها تفقد أجنحتها ويبدأ كل فردين ذكر وأنثى في تكوين مستعمرة جديدة ويكون الذكر هو الـKing والأنثى هي الـQueen (شكل 9) .

رابعاً : معلومات عامة عن النمل الأبيض :

تنقسم طوائف النمل الأبيض بصفة عامة إلى قسمين رئيسين فهي أما أن تكون منتجة أو عقيمة وكلاهما يشمل أفراد من الجنسين ... والأفراد المنتجة Reprodutives قد تكون مجنحة أو غير مجنحة أما العقيمة فتشمل الشغالات والعساكر (الجنود) .

تعيش الملكة في بعض الأنواع لمدد تصل لأكثر من عشرين عاماً ويرافقها الملك حيث يقوم بالجماع عدة مرات … وقد تحتوي المستعمرة على زوجين من المنتجين الأوائل Primary Reporductives أو على 2-3 ملكة مع ملك واحد .

أما الطبقات العقيمة فتعيش من 2-3 سنة … ويلاحظ أن الطاقة القصوى لوضع البيض تضمحل بعد 3-4 سنة . وتضع الملكة عدداً منخفضاً من البيض في البداية 15-50 بيضة يأكل الأبوين بعضه … ثم تزيد خصوبة الملكة فتضع من خمسة آلاف إلى 36 ألف بيضة في العام تقريباً … ويكون البيض فردي أو في مجاميع .

تستمر حضانة البيض من 24-90 يوماً … وفي بعض الأنواع يمر الشتاء دون فقس البيض وتقوم الشغالات والحوريات برعاية البيض ويكون التطور لمرحلة الطور الكامل غالباً بطيئة بعد الفقس حيث تصل إلى 32 شهراً في الجنسين Reticulitermes بينما تستغرق هذه المرحلة من 6-14 شهراً في الجنس Kalotermes وذلك عند درجة حرارة 21مْ ورطوبة نسبية 81% وتمر الحوريات في الحالات الطبيعية للمستعمرات بـ 4-10 أطوار ويمكن للشغالات الظهور بعد أربع إنسلاخات أما العساكر فتكون بعد خمس إنسلاخات والفرد المجنح بعد سبع إنسلاخات . وللحورية في العادة سبعة أعمار ولقد وجد أن بعض المستعمرات لا تحتوي إلا على ملوك وملكات وعساكر فقط . وتتميز عائلة كالوترميتيدي Family Calotermitidae بعدم وجود شغالات .

نبذة مختصرة عن أنواع الخشب وحساسية الإصابة بالنمل الأبيض :

تنقسم الأخشاب عموماً إلى نوعين رئيسيين حسب نوع الشجرة الحية مصدر هذا الخشب كما يلي :

أ- الأخشاب الصلده Hard Woods وتنتج من الأشجار مغطاة البذور من ذوات الفلقتين وهي عريضة الأوراق وغالباً ما تكون متساقطة الأوراق .

ب- الأخشاب الرخوة Soft Wood … وأنواعه أكثر حساسية للإصابة بالنمل الأبيض وتنتج من الأشجار معراة البذور مستديمة الخضرة .

وإذا ما تم قطع إحدى أشجار هذه الأنواع للحصول على كتلة خشبية بمقطعين أفقيين فأننا سوف نجد الخشب مقسم إلى حلقات متتابعة ولكن يمكن تمييزها لونيا إلى طبقتين :

(أ) الطبقة الداخلية وتسمى الـ Heart Wood .

(ب) الطبقة الخارجية وتسمى Sap Wood وهي أكثر حساسية للإصابة بالنمل الأبيض . الشكل (10) .

خامساً : الوضع التقسيمي للنمل الأبيض :

يتبع النمل الأبيض عموماً التقسيم التالي :

1 – Animal Kingdom - المملكـة الحيـوانيــة

2 – Phylum Arthropods – شعبـة مفصليـات الأرجـل

3 – Class Isecata - صف الحشرات أو سـداسيـة الأرجل

4 – Subclass Pterygota - تحـت صـف ذات الأجنحـة

5 – Divission Exopterygota - قسم ذوات الأجنحة الخارجيـة

6 – Order Isoptera - رتبة متساوية الأجنحـة

وتحت الرتبة توجد ست عائلات Families تحتوي على العديد من الأجناس Genus التي تضم أكثر من 2240 نوعاً (Species) مختلفاً .

إلا أن هذه الست عائلات الخاصة بالنمل الأبيض تقسم بطريقة أخرى طبقاً لطبيعة حياتها وسكن مستعمراتها على النحو التالي :

يوجد للنمل الأبيض طرازين رئيسيين للعادات المعيشية :

أ – نمل الديار الخشبية : Wood- Dwelling Termites

1 – نمل الخشب الجاف : Dry – Wood Termites

وهنا نجد أن النمل مرتبط تماماً بالخشب وهذا الطراز يهاجم الخشب الجاف والسليم فقط وتكون المستعمرة كلها موجودة بالخشب وفي كثير من الأحيان تكون داخل الجزء أو القطعة التي تتغذى عليها كجزء من باب أو قطعة أثاث … والمستعمرات تكون بمعزل تام عن التربة حيث لا تحتاج أفراد هذه الأنواع إلى رطوبة عالية . كما أن عدد أفراد المستعمرات قليل نسبياً في هذا الطراز .

2 - نمـل الخشب الرطب :

وتعيش مستعمرات هذا الطراز في الخشب الرطب وبالتالي المتعفن وتكون على ارتباط بأنواع معينة من الفطريات - وعموماً فأن أهميتها الاقتصادية ضعيفة .

ب – نمـل الـديـار الأرضيـة :

ويتكون من طرز متعددة كالتي تبني الجبال وغيرها . أهمها في هذه المنطقة من الناحية الاقتصادية هو النمل تحت أرضي Subterranean termites وهو من أهم الأنواع حيث تكون مستعمراته هائلة وبرغم أن جميع أنواع النمل الأبيض تعتمد في غذائها على السيلولوز بكافة صوره وأشكاله . نجد أن أنواع هذا القسم تنتشر انتشاراً واسعاً بحثاً عن الغذاء المناسب إلا أنها على اتصال دائم بالتربة لاحتياجاتها إلى نسبة رطوبة عالية . وتستقر الملكة في التربة برغم انتشار أفراد المستعمرة على ارتفاعات مختلفة بكافة الأبنية بحثاً عن الغذاء . وقد تهبط في التربة إلى أعماق تصل إلى ثلاثين متراً بحثاً عن الرطوبة .

وتعيش حشرات هذه الأنواع في الأرض أو في الأخشاب المتصلة بالأرض وتتخذ من الخشب مركزا لمهاجمة الأخشاب البعيدة الاتصال عن التربة وذلك أما عن طريق الأنابيب المبنية Build tubes أو الأنفاق المغطاة Covered runways والتي تصل فيما بين الهيكل الرئيسي للمستعمرة بالتربة عبر الأخشاب أو الجبس واللواصق المختلفة أو الإسمنت إلى الأخشاب المتواجدة بالطوابق العلوية من المباني .

ومما يلاحظ أن كل أنواع النمل الأبيض تعيش عادة في أورقة ضيقة Narrow galleries بينها مسالك أو ممرات . وربما تكون الأورقة بكاملها في الخشب كما في حالـة نمل الخشب الجاف أو في جحور وملاجئ بالتربة burrows تكون على اتصال بأروقة في الخشب الذي تتغذى عليه وذلك كما في حالة النمل تحت أرضي وهكذا يكـون النمل الأبيض في وقاية من الحوادث المفاجئة التي تنتج من التعرض أو ملامسة سائر ما تتعرض له الحشرات الأخرى .

وتعتبر كل مستعمرة وحدة مستقلة ليسهل تحديد موقعها إلا بصعوبة بالغة ويتم قفـل كافة مداخل المستعمرة بواسطة طائفة الجنود ضد أي أعداء مهاجمة وخاصة عـدوه اللدود النمل العادي Ants وكذلك ضد أفراد النمل الأبيض من أنواع أخرى أو نفـس النوع لمستعمرة أخرى وهكذا يستطيع النمل الأبيض أن يحيا حياته السـرية بجانـب كائنات أخرى دون الإحساس به فمن غير المألوف رؤية هذه الحشرات سوى في مواسم الهجرة The swarming periods وهذه السرية الغريزية تتحكم في طبيعة معيشته خلال الأوقات المختلفة فتكون مرتبطة بالجحور في التربة أو بالحياة النباتية الطبيعيـة Natural vegetation أو بالمنتجات الخشبية .ولا يمكن كشف الجحور الأرضية وشعابها بسهولة حيث يتطلب الأمر فحصاً متقناً وعناية فائقة (شكل رقم 3)

وبملاحظة هذه الجحور والأروقة المختلفة بالخشب أو الأجزاء الميتة من الأشجار أو المباني المصابة نستدل على حجم الدمار الهائل والذي غالباً ما يستتبعه أو يرافقـه إصابة بالفطر أو ناخرات الأخشاب الأخرى مما يزيد من حجم الدمار وزيـادة العفـن الرطب .

وجدير بالذكر أن تغذية النمل الأبيض بجميع أنواعه تكون من خلال التجاويف الداخلية للخشب أو الأجزاء المصابة تاركة الإطار الخارجي سليماً ليحفظ لها سريتها وبعدها عن الضوء المباشر . ويشغل النمل الأبيض مكانة خاصة في الدورة الطبيعية للماء وثاني أكسيد الكربون حيث يعزي إليه تكسير السيلولوز بطريقة مباشرة أو غير مباشرة عن طريق الكائنات الدقيقة الأولية (البروتوزورا) التي تتعايش معه في قناته الهضمية أو الفطريات المتعايشة معه (بعض أنواع النمل الأبيض ) . حيث تتألف بيئة الفطر وبيئة هذه الحشرات ويتسبب انغلاق أورقة النمل الأبيض في رفع نسبة الرطوبة الداخلية للمستعمرة ونتيجة للتنفس والتحول الكيميائي للسيلولوز إلى سكريات أولية .

سـادسـاً : مظاهر الإصابة بالنمل الأبيض :

أ – نمل الخشب الجاف :

تعيش الحشرات داخل الكتل الخشبية المصنعة والغير مصنعة وتجمعات السيلولوز التي تسمح بعمل أنفاق للحشرة بداخلها كالملابس القطنية المرصوصة أو الكتب أو لفائف أوراق التواليت وما يشبهها … وهي تعيش بحيث لا تتعرض للضوء فتترك طبقة رقيقة معتمة باستمرار وتتغذى في الداخل وتتضح الإصابة كما يلي :

1- وجود ما يشبه الرمل باستدارة أكثر … وهي عبارة عن فضلات الحشرات التي تنساب من بعض الثقوب من الخشب المصاب .

2- وجود أجنحة متكسرة شفافة في بداية الإصابة .

3- ويمكن متابعة البحث عن طريق النقر على الخشب الذي نتوقع وجود إصابة به حيث يتميز الصوت الناتج في أماكن الإصابة عن الأماكن السليمة .

4- ظهور الأفراد المجنحة في مواسم الهجرة وتتميز بأن طول الأجنحة أكبر من ضعف طول بطن الحشرات .

أما في حالة استفحال الإصابة فقد ينهار تماماً الجزء المصاب وتظهر الأنفاق والحشرات بالداخل …

ب – النمل تحت أرضي :

نظراً لظروف حياة هذه الحشرة وضرورة اتصالها بالتربة بصفة دائمة واستقرار الملكة تحت سطح الأرض في مركز المستعمرة وهي المهيمنة على كافة الأنشطة داخل هذه المستعمرة وضرورة قيام الشغالات أو الحوريات بالبحث عن الغذاء السلولوزي أينما وجد … مما يضطر أفرادها إلى اقتحام المباني المتواجدة بالمنطقة عن طريق أي ثقوب صغيرة أو فتحات أو تشققات بالأساس بينما يلجأ في المناطق المكشوفة إلى عمل سراديب خارجية من الطين يصل فيها ما بين الفتحات والثقوب المختلفة .

تهاجم الحشرات مصادر غذائها في اتجاه من أسفل لأعلى غالباً وبطريقة سرية لا تتضح إلا بالصدفة أو استفحال الإصابة فيتم مهاجمة المشغولات الخشبية كالأبواب والشبابيك من المناطق السفلية المتصلة بأرض المبنى أو أرض الدور المتواجدة فيه كما تهاجم الأثاث الخشبي من مناطق الاتصال عند نهاية الأرجل وهكذا … أما السجاد والموكيت الذي يحتوي على نسبة من أنسجة السيلولوز الطبيعية فيهاجم من سطحه السفلي .

ويمكن التعرف على الإصـابـة كما يلي :

1- ظهور الحشرات الكاملة المجنحة في مواسم الهجرة (من أول مارس وحتى نهاية شهر سبتمبر من كل عام ميلادي ) وخصوصاً بعد فترات هطول الأمطار .

2- تراكم الأجنحة المتكسرة .

3- ظهور التلفيات الناتجة عن الإصابة ووضوح بقايا تمثيل الغذاء مخلوطة بنشارة الخشب .

4- وجود السراديب الطينية الخارجية على الحوائط والأبواب .

5- الضرب بخفة على الأخشاب في المناطق محتملة الإصابة حيث يمكن تميز الصوت فيما بين المناطق المصابة والسليمة .

سابعاً – مكافحة النمل الأبيض :

أ – المبيدات التي يمكن استخدامها في أعمال المكافحة :

1- مبيد الدرورسبان الذي يحتوي على المادة الفعالة كلوربيريفوس Chlorpyrifos .

2- مبيد السوميسيدين الذي يحتوي على المادة فينفاليريت Fenvalerate

3- مبيد اللندين الذي يحتوي على المادة الفعالة النقية جاما بي اتش سي Pure - & - B H C .

ب – أسس المكـافحـة :

يجب أن ترتكز الطرق التطبيقية الاقتصادية لمنع مهاجمة النمل الأبيض للمباني والأخشاب ومنتجاتها أو مكافحته على معلومات دقيقة للعادات ودورة الحياة لطراز النمل الأبيض الذي يسبب المشكلة محل البحث بل يجب أن تتوافر مثل هذه المعلومات للنوع نفسه Particular Species وباعتبار النمل الأبيض من أقدم الحشرات التي تتواجد منذ ملايين السنين فأنه يكون معلوماً أننا لا نواجه غزواً مفاجئاً لأنواع أو أشكال جديدة من هذه الحشرات كما يتخيل البعض ولكنه وببساطة يكون هجوماً لأنواع موجودة بالفعل قبل دخول الإنسان لمسرح الأحداث وبدئه في تغيير الظروف المختلفة التي تؤثر على حياة النمل الأبيض .

وتتلخص العوامل البيولوجية التي يلزم معرفتها لتطوير طرق منع أضرار أو مكافحة النمل الأبيض كما يلي :

1- طريقة دخول الأفراد المهاجرة Alates للخشب أو التربة .

2- الظروف التي تتحكم في حدوث التوسع للمستعمرات القديمة الأصيلة .

3- ظروف الطقس في الفصل من السنة والوقت من اليوم الذي تحدث فيه عملية الهجرة .

4- احتياجات كل نوع من الرطوبة أو النداوة .

5- معدل نمو المستعمرة والحد الأقصى الذي يمكن بلوغه .

6- المدى الذي تصل إليه وظيفة الأفراد التناسلية البديلة Supplementary Or Repiacement Reproductives في توسيع المستعمرة .

7- أنواع المباني التي تهاجم مع وجود رسوم توضح اتصالها بالتربة مع تسجيل درجات الحرارة والرطوبة السائدة بالمنطقة .

8- موقع المستعمرات التي تعتبر مخازن Reservoir والتي يبدأ منها الانتشار الإصابة بالمباني الجديدة بالمنطقة عن طريق الـ Swarming Alates .

9- تحديد الظهور المتميز للإنفاق أو انتشار الفضلات أسفل المناطق المصابة على هيئة كريات Pellets .

10- القدرة على تمييز أفراد الأنواع المختلفة خصوصاً عن طريق طبقة الجنود Soldiers أو عن طريق الأفراد المهاجرة Alates أو الأفراد التناسلية البديلة Supplementary – Reproduce – tives .

11- تغيرات رنين الخشب فيما بين الأجزاء السليمة والمصابة .

وعموماً فأن حل مشكلة النمل الأبيض يكمن في إعاقة سلسة الأحداث المتصلة بدورة حياة هذه الحشرات في أضعف نقاط هذه الحلقة المتصلة والمتكاملة عن طريق منع أو مجابهة عمليات الغزو Invasion لزوج الحشرات المنتجة الأولية خلال موسم الهجرة أو القيام بتسميم المستعمرات الأولية .

جـ – مكافحة نمل الخشب الجاف :

نظراً لطبيعة المستعمرات لهذه الأنواع وتواجدها بالكامل في قطعة أو جزء من قطعة أثاث أو أحد المشغولات الخشبية كالأبواب والشبابيك . فيتم دهان جميع المشغولات الخشبية والأثاث المتواجد في غرفة ما عند ظهور أعراض الإصابة ولا داعي لأن يتم التوسع في المكافحة لكامل المنزل إلا في المناطق المشكوك فيها . بحيث يتم تشبيعها بالمبيد المذاب في الكيروسين عديم الرائحة باستخدام فرشاة دهان من النوع المستخدم في الدهان بالبوية وتكون بحجم 2 بوصة (بوصتين) ويتم الدهان سطحياً ويتم ازالة طبقة اللاكية (المعجون) في حالة وجوده ويستخدم المبيد الأول والثالث (الدورسبان واللندين) بواقع 1% من المادة الفعالة . أما مبيد السوميسيدين فيستخدم بتركيز 0.5%من المادة الفعالة .

مثال : في حالة مبيد يباع بالسوق بتركيز 20% فأن :

1 لتر من هذا المبيد يحتوي على 200جم مادة فعالة .

أي أن كل 1000مل من المبيد تحتوي على 200 جم مادة فعالة .

كل 10 مل من المبيد تحتوي على 2 جم مادة فعالة

كل 5 مل من المبيـد تحتوي على 1 جم مادة فعالة .

فإذا أخذنا 5 مل من المبيد المركز وأضفنا إليها 95 مل من الكيروسين عديم الرائحة يكون الناتج 100 مل مبيد مخفف بتركيز 1% مادة فعالة … وهكذا .

ويمكن إضافة معطر السترونيللا إلى المحلول المخفف فيضاف 5 مل بدلاً من 5 مل من الكيروسين .

ويجب ملاحظة رفع جميع الأثاث من الحجرة التي ظهرت بها الإصابة ورش كامل الأرضية باستخدام رشاشة ظهرية كما يرش السجاد أو الموكيت من الخلف باستخدام الرشاشة دون أن يحدث تشبع حيث يكون الرش ضعيفاً .

د – مكافحة النمل التحت أرضي :

تعتمد معالجة هذه الأنواع على عمل حواجز كيميائية فيما بين مقر المستعمرة والمبنى المراد حمايته مما يوجب بالدرجة الأولى الاهتمام بالمكافحة في المناطق المزمع تعميرها والبناء فيها خصوصاً تلك المناطق التي يتواجد بها كثافة عالية من الحشرات كمدينة الرياض مثلاً . والوقاية من الإصابة أقل كثيراً في تكلفتها في معالجة المباني المصابة التي تحتاج إلى أعمال المكافحة بها إلى إجراءات إضافية مكلفة للغاية .

(1) أعمال الوقاية للمناطق المزمع البناء فيها :

تعتبر الوقاية في هذه الحالة أسهل وأسلم اسلوب للتغلب على المشاكل الناجمة عن الإصابة بالنمل الأبيض ويتم إجراؤها بالاسلوب التالي :

1- يتم عمل نفق حول كامل المساحة المراد استغلالها بشكل مربع أو مستطيل ويجري عمل نفقين آخرين على أقطار الشكل الرباعي (شكل 11) ويكون سمك النفق من 30-50 سم .

2- يتم رش المساحة بكاملها بالماء حتى تتشبع الطبقة السطحية لعمق 20 سم على الأقل .

3- تترك المنطقة فترة من الوقت حسب درجة الحرارة السائدة بحيث يحدث جفاف لمسافة 50 سم على الأقل من السطح .

4- يتم تشبيع المنطقة بالمبيد المخفف بالماء بواقع 2جم مادة فعالة لكل متر مربع بالنسبة لمبيدي الدورسبان أو اللندين وواحد جم مادة فعالة / متر مربع بالنسبة لمبيد السوميسيدين . وفي حالة 2جم مادة فعالة من مبيد مركز تركيزه 20% فإن كل 10مل من المبيد تحتوي على 2جم مادة فعالة فيتم إضافة 10مل من المبيد المركز إلى خمسة لتر ماء ويرش الناتج في متر مربع واحد – بينما ترش الأنفاق بواقع 6 لتر (12مل مبيد مركز) لكل متر طولي _ ويعامل ناتج الحفر بنفس اسلوب معاملة الخندق ويعاد ناتج الحفر لملء الخندق بعد تمام معاملته .

5- بعد إقامة المبنى في مراحله الأولى يتم رش الأرضيات والحوائط والفواصل بمحاليل مائية للمبيدات وبذلك نضمن تماماً عدم قدرة الحشرات على التغلغل لمثل هذا المبنى الذي عومل بهذه الوسيلة ويتم الاسترشاد بالأشكال أرقام (شكل رقم 12،شكل رقم 13،شكل رقم 14) .

(2) أعمال المكافحة في مبان تم إقامتها ولم يتم معاملة التربة تحتها :

أ – أعمال تحت الإنشاء :

1- يتم حفر خندق حول المبنى من الخارج بعرض 30سم ملاصق للمبنى ويتم رشه بمحلول المبيد المخفف بواقع 6-12 لتر لكل متر طولي حسب مستوى الإصابة بالمنطقة .

2- يعامل ناتج الحفر بنفس الطريقة ويتم ردم الخندق ليحفر بعده آخر ويعامل بنفس الاسلوب ويكرر ذلك حول المحيط الخارجي للمبنى بالكامل .

3- عمل فجوات بالطابق السفلي على امتداد الحوائط الداخلية بأبعاد لا تزيد عن واحد متر ويصب فيها المبيد للتشبيع .

4- في حالة التأكد من وجود إصابة بالمنطقة يتم رش الطوابق بمحلول المبيد المخفف بالماء قبل وضع البلاط بمعدل نصف لتر / م2 بحيث تحتوي على 2جم مادة فعالة من مبيدي الدورسبان أو اللندين أو 1جم مادة فعالة من مبيد السوميسيدين .

5- يتم رش أي فتحات بالمبنى كالفواصل وحول أنابيب المياه وما شاكلها بنفس التركيز الموضح .

ب – مبان تمت إقامتها وتأثيثها :

لا يتم معاملة هذه المباني إلا في حالة وجود إصابة بالنمل الأبيض وفي هذه الحالة تتم المعاملة كما يلي :

1- يعامل الأثاث طبقاً لمستوى الإصابة بنفس الصورة الموضحة مع نمل الخشب الجاف .

أما في حالة استفحال الإصابة فيمكن إبدال الأجزاء شديدة الإصابة بأخرى سليمة .

2- يعامل المبنى كما ورد في حالة مبان تحت الإنشاء .

توضيحــات :

للحصول على محلول مخفف من مبيد الدورسبان (دورسبان 4 تي س) . نجد أن هذا المبيد يحتوي على 40جم مادة فعالة في كل لتر مبيد مركز وبالتالي يخفف بإضافة واحد لتر من المبيد إلى 99 لتر ماء ويتم رشه إما بمعدل 5 لتر / م2 أو 6 لتر / متر طولي في الخنادق .

هـ _ التدخين كأحد وسائل مكافحة النمل الأبيض والحشرات المرتبطة الأخرى كالخنافس Fumigation :

يعتبر التدخين أحد الوسائل الناجمة في مكافحة النمل الأبيض خصوصاً في ظروف معينة مثل تفشي الإصابة في مخازن تحتوي على مواد سليولوزية أو بالمكتبات أو مخازن الكتب أو بقطع خشبية أثرية أو ذات قيمة اقتصادية كبيرة وكذلك عند تفشي الإصابة بالمتاحف الأثرية أو أماكن تخزين وحفظ النباتات الجافة أو مخازن الأخشاب أو السجاد وما إلى ذلك .

1 – العوامل المؤثرة على نجاح عمليات التدخين :

1- توزيع الغـاز :

يجب أن يتوزع الغاز بانتظام في الحيز المراد تبخيره ويمكن استخدام مروحة لمدة ساعة إلى ساعة ونصف بالحجرة الواحدة .

الامتصاص Absorption

التسـرب Leaking

ويلاحظ أن الخشب والطوب والأسمنت ومخلوط الجير والرمل والجبس كلها مواد شديدة الامتصاص مما يزيد معدل الفقد .

2 - تغـلـغل الغـاز :

يجب أن يصل الغاز للكائنات المراد القضاء عليها أينما وجدت في الحيز الذي خصص لإجراء عملية التدخين .

3 – زمن التعـريـض :

يجب أن يبقى الغاز مدة كافية وبتركيز يكفي لقتل الحشرات وتتراوح مدة التدخين ما بين 10 – 24 ساعة وقد تزيد في الجو العادي . وما بين 1 – 3 ساعة تحت عوامل التفريغ والحرارة (120ْ ف) .

4 – تـركيـز المبيـد :

يجب أن يكون التركيز كافياً في جميع أجزاء الفراغ بحيث يقتل الحشرات ويتوقف التأثير السام لأي مادة تدخين على تركيزها في الجو وعلى طول مدة التعريض . وحاصل ضرب عاملا التركيز ومدة التعريض ثابت وهو القيمة التركيزية الزمنية ويطلق عليه C.T.Value - ويتم تقدير الجرعة اللازمة بحساب حجم الفراغ الذي ستجرى فيه عملية التدخين ومن ثم يجري تقدير الجرعة اللازمة حسب نوع المبيد المستخدم .

5 – يجب التأكد من سهولة طرد الغاز إلى خارج الحيز المعامل ليصبح مأموناً للإنسان .

6 – ألا تبقى للغاز رائحة في المواد المعاملة .

2 – الإجــراءات الأوليـة للتدخيـن :

1- معرفة حجم الحيز المراد القضاء على الحشرات فيه بالطرق الحسابية العادية.

2- تحسب الكمية اللازمة من المادة المولدة للغاز لقتل الحشرات .

3- يعمل ترتيب خاص لأحكام غلق النوافذ والأبواب وكذلك لسهولة فتحها بعد العملية دون التعرض للأبخرة السامة وذلك لفتح النوافذ أما من الخارج أو من الداخل بعد ارتداء قناع خاص للوقاية من الغاز .

ويشتـرط في الغـازات أو الأدخنـة المستعـملـة :

1- أن تتبخر دون أن يبقى منها شيء سام .

2- ألا تكون قابلة للذوبان في الماء .

3- ألا تكون قابلة للاشتعال أو الانفجار .

3 – تعليمـات عـامـة للتدخين :

1- ضرورة استخدام القناعات الواقية (Masks) .

2- يجب عدم تدخين حجرة في شقة مأهولة أو شقة في منزل مأهول بالسكان .

3- كتابة إعلان واضح على الأماكن التي تم تدخينها ويحكم غلقه لعدم الدخول إليه إلا بعد التهوية .

4- يجب تجنب التدخين في الأيام شديدة البرودة أو شديدة الرياح .

5- يجب إحكام المكان المزمع تدخينه بحيث يكون غير منفذ للهواء Airtight.

6- في حالة المخازن يجب غلقها بإحكام خاصة الشقوق أو الأجزاء المكسورة من الزجاج أو فتحات المداخن أو فتحات التهوية . ويمكن استعمال الشرائط المصمغة كما يمكن استخدام قطع ابلكاش (خشب لسد الفتحات الواسعة ثم يحكم الغلق بالشرائط اللاصقة .

4 – المـواد المستخدمـة في التدخين FUMIGANTS

1- فوسفيـد الألمنيـوم : Aluminium Phosphide

وهي على هيئة أقراص وتباع تحت أسماء تجارية عديدة منها السلفوس Celphos والفوستوكسين Phostoxin حيث تتفاعل هذه المادة مع الرطوبة الجوية فينطلق غاز الفوسفين phosphine gas (فوسفيد الهيدروجين Hydrogen phosphide ) ذو التأثير السام على الحشرات ويلاحظ أهمية استخدام أي عبوة بعد فتحها مباشرة لا يتم تخزينها بعد فتح عبواتها .

2 – بروميد الميثيـل : Methyl Bromide

ويستخدم على هيئة سائل مضغوط في اسطوانات لأن المادة عبارة عن غاز على درجات الحرارة العادية حيث يغلى عند 3,5 درجة مئوية . وهو عديم اللون له رائحة حلوة خفيفة . الغاز غير قابل للاشتعال ولو أن المخاليط التي تحتوي ما بين 13,5-14,5% من السائل بالحجم مع الهواء ربما تنفجر بواسطة شرارة .

ويجب ملاحظة أن تكرر التعرض للغاز يزيد من فعاليته تجاه الإنسان ما لم تمضي عدة أيام بين كل تعرض وآخر للتركيزات المسموح بها . لذلك لا يسمح للتعامل مع هذا الغاز دون ارتداء قناع واقي خاص . الغاز له قدرة عالية على التغلغل ونظراً لانخفاض درجة غليانه فإنه يصلح للتدخين على درجات حرارة منخفضة .

3 – الكلوروبيكرين : chloropicrin

4- ثـانـي كلوروبروبين : Dichloropropene

ثـامنـاً : الكيمـاويـات المستخدمـة في حفظ الأخشـاب :

وتتميز هذه المواد بعدة مميزات من أهمها :

1- سميتها للكائنات الحية الضارة بالأخشاب .

2- ثابتة لا تتحلل بسهولة .

3- قادرة على تخلل الخشب .

4- سهلة التداول بأمان ولا تضر الخشب .

وهذه المواد الحافظة تقع تحت نوعين رئيسين :

1- محاليل زيتيةOil borne مثل كريوزوت قار الفحم .

2- محاليل مائية Water borne .

وتصلح المحاليل المائية لأخشاب الأثاث والمباني حيث لا تؤثر على شكل الخشب وتحتوي هذه المحاليل عادةً على أملاح الزنك والكروم والنحاس .

ومن أمثلة الكيماويات الحافظـة مـا يـلي :

بنتاكلوروفينول Pentachlorophenol .

النفثالين المكلور Chlorinated Naphthalenes .

تـاسعـاً : الطرق المستعملة في حفظ الأخشاب :

1 – الـرش أو الـدهـان :

ويكون عمق الطبقة المعالجة 1/16 من البوصة - وتستهلك حوالي 10 جالون لكل ألف قدم مسطح من الخشب غير المسموح وأقل من الخشب المسموح وتعطى حماية من 1-3 سنوات للأخشاب الملاصقة للأرض .

2 - العمـس :

ويتم ذلك في كريوزوت قار الفحم الساخن لمدد من عدة ثوان إلى 15 دقيقة ولا تقل حرارة الكريوزوت عن 94مْ ويصل عمق العلاج إلى ثمن بوصة وتعطى حماية من 2 – 4 سنوات .

3 – النقــع :

ويتم في المحاليل الكيماوية ولمدة من 1-2 اسبوع وتعطى حماية كبيرة من 7-8 سنوات مع كلوريد الزنك .

4 – الحمام الساخن والبارد :

حيث يعامل الخشب في زيت ساخن ينقل بعدها مباشرة لحمام زيت بارد لعدة ساعات حيث يطرد الهواء أولاً – ثم ينكمش ساحباً معه كمية أكبر من الزيت .

5 – طرق الانتشـار :

تستعمل لذلك مواد قابلة للذوبان في الماء وأهم هذه الطرق :

1- طريقة الأزمـوز :

حيث يغطى سطح الخشب الأخضر بعجينة أو مستحلب للمادة الحافظة ويغطى بورق غير منفذ للماء لمدة 30 يوم فتنتشر المادة في عصارة الخشب .

طريقة اللفافة الحافظة :

لفافة من القماش مشبعة بالمادة الحافظة تلف بإحكام حول الخشب غير المجفف في الجزء العلوي فوق سطح الأرض .

3- طريقـة الثقوب :

ثقب الأخشاب بعيداً عن سطح الأرض وملئها بالمادة الحافظة وسد الثقب .

4- طريقـة الحوض :

وضع الخشب الأخضر بقاعدته لأسفل في حوض به محلول الكيمائي مثل كلوريد الزنك فيمتصه الخشب .

5- طريقـة الانتشار المزدوج :

تنحصر الطريقة في ترسيب أملاح من المادة الحافظة الغير قابلة للذوبان في الماء داخل الخشب بتفاعل بين مادتين حيث ينقع الخشب الأخضر في كبريتات نحاس لمدة كافية ينقل بعدها إلى كرومات صوديوم فيتكون داخل الخشب كرومات النحاس السامة لأنواع الفطريات أيضاً وهي غير قابلة للذوبان في الماء .

عـاشـراً : أنواع النمل الأبيض التي تم تسجيلها بالمملكة :

تشتمل عينات النمل الأبيض التي تم جمعها من مناطق المملكة المختلفة 6 أجناس تنتمي إلى ثلاث عائلات كما يلي :

1 – عائلة اودوترميتيدي Family Hodotermitidae :

ويمثلها الجنس اناكانثوتيرمس Anacanthotermes ويتبعها ثلاث أنواع :

1) A-ochraceus

2) A-ubachi

3) A-vagans

2 - عائلة رينوترميتيدي - Fam- Rhinotermitidae Superfam. Psammotermitinae :

- عائلة ترميتيدي وتمثل أرقى أنواع النمل الأبيض تطوراً - Fam – Termitidae Superfam Macrotermitinae :

ويمثلها الجنس Microtermes

4) Psammotermes hypostoma

5) M . najdensis

6) M . yemenensis

Supersam Amitermitinae

ويمثلها الأجناس Eremotermes , Amitermes , Mcrocerotermes

7) M . gabrielis

8) M . provulus

9) A . messinae

10) A . vilis

11) A . stephensoni

12) E . sabaeus

هذا ما تم تسجيله من أنواع مختلفة حتى عام 1986م .

والله هو الموفق
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

(1) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 07 نوفمبر, 2010 10:26 م , من قبل sozaan
من فرنسا

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته بارك الله لكاتب المقال الرائع كفى ووفى جعله الله في ميزان حسناتك




Add a Comment

<<Home